أنواع منصات التجارة الإلكترونية وأفضلها وكيفية اختيار المنصة المناسبة

أنواع منصات التجارة الإلكترونية وأفضلها وكيفية اختيار المنصة المناسبة
أنواع منصات التجارة الإلكترونية وأفضلها وكيفية اختيار المنصة المناسبة

تعطي جميع أنواع منصات التجارة الإلكترونية إمكانية إنشاء متجر إلكتروني وإدارته يغض النظر عن طبيعة هذا المتجر، وتسمح لأصحاب المتاجر بتحسين مختلف جوانب متاجرهم بسرعة وسهولة لتحقيق مبيعات وأرباح أعلى اعتمادًا على الكثير من المزايا التقنية التي توفرها، لكن لا تعد كل منصات التجارة الإلكترونية بذات الجودة، وبعضها يكون ملائمًا فقط في حالات معينة.

لهذا السبب، سنعرفكم في هذه المقالة على أفضل منصات التجارة الإلكترونية ونعلمكم كيفية اختيار المنصة الأكثر ملاءمة، لكننا أولًا سنلقي نظرة عن كثب على مفهوم منصات التجارة الإلكترونية وأنواعها والمعايير التي يجب أخذها بعين الاعتبار عند مقارنة المنصات مع بعضها والاختيار منها، وذلك من أجل أن يتكون لديكم فهم أفضل لها.

ما هي منصات التجارة الإلكترونية؟

منصات التجارة الإلكترونية هي تطبيقات أو أنظمة إدارة محتوى تمكن أصحاب المتاجر الإلكترونية أو الشركات من إنشاء متجرهم الإلكتروني الخاص بسهولة كبيرة، وإدارة مختلف جوانبه بعد ذلك اعتمادًا على لوحة تحكم رسومية بديهية للغاية.

توفر منصات التجارة الإلكترونية ذات الجودة العالية والإمكانات المرتفعة إمكانية تنفيذ الكثير من المهام المرتبطة بإنشاء وإدارة المتجر الإلكتروني بسهولة، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر:

  • ضبط مظهر المتجر والتصميم الذي يظهر به للزوار والعملاء.
  • منع وقوع مشكلات فنية، والمساعدة على إصلاح الأخطاء.
  • توفير بوابات وطرق دفع تسمح لصاحب المتجر بتلقي المدفوعات.
  • إدراج المنتجات ضمن المتجر ونشرها فيه.
  • عرض المنتجات للزوار بطرق مختلفة يتم تحديدها من قبل صاحب المتجر.
  • تقديم مزايا تقنية تساعد على رفع الإيرادات والأرباح.
  • توفير نظام يسمح للعملاء بالتواصل مع فريق الدعم الفني بسهولة.

كما تقدم منصات التجارة الإلكترونية العديد من الوظائف الأخرى وتتميز بالعديد من المزايا التقنية التي تساعدك أداء مختلف المهام التي يجب تنفيذها في المتجر الإلكتروني من أجل إدارته باحترافية عالية.

لكن الجدير بالذكر أن منصات التجارة الإلكترونية تختلف عن بعضها بالكثير من النواحي، فقد تدعم منصة ميزة لا تدعمها منصات أخرى، وقد تفتقر إلى ميزة موجودة في منصات، فالمنصة هي برنامج كما سبق وذكرنا، وهو يتضمن المزايا التي تمت إضافتها إليه بواسطة المطورين.

أنواع منصات التجارة الإلكترونية

يمكن تصنيف منصات التجارة الإلكترونية تبعًا لعدة معايير، حيث ينتج عن كل تصنيف عدد من الأنواع، لكن التصنيفات الأكثر شيوعًا لأنواع منصات التجارة الإلكترونية هي حسب رخصة مصدر المنصة أو البرنامج المستخدم فيها، وفيما إذا كانت المنصة تحتاج لأن توفر لها استضافة أم لا.

يتم إنشاء منصات التجارة الإلكترونية (أو البرنامج الذي يتم استخدامه في المنصة) عن طريق كتابة أكواد برمجية تسمى الكود المصدري أو كود المصدر أو شيفرة المصدر، حيث تخبر هذه الأكواد البرنامج بالطريقة التي يجب أن يعمل بها.

بناء على ما إذا كان كود المصدر الخاص بالبرنامج متاحًا للجميع حتى يتمكنوا من الاطلاع عليه وتعديله أم غير متاح للجميع، يمكن تمييز نوعين من منصات التجارة الإلكترونية وجميع البرمجيات بشكل عام، وهما:

1. مفتوحة المصدر (Open source)

منصات التجارة الإلكترونية مفتوحة المصدر هي المنصات التي تكون شيفرة برنامجها متاحة للجميع، حيث يمكن لأي شخص لديه خبرة برمجية أن يقوم بالتعديل على البرنامج عن طريق تعديل الشيفرة (أو الكود) ليضيف إليه المزيد من المزايا أو يزيل منه ما لا يحتاجه أو يعدل على الوظائف الموجودة فيه مسبقًا.

وبالإضافة إلى إمكانية تعديل البرنامج، تتميز البرامج مفتوحة المصدر بشكل عام بما فيها منصات التجارة الإلكترونية مفتوحة المصدر بمميزات قوية للغاية تجعلها أفضل عادة من البرامج مغلقة المصدر، من أهمها أنها مجانية ولا يأخذ إصلاح أخطائها أو مشاكلها وقتًا طويلًا بسبب إمكانية تعاون مجتمع غير محدود الأفراد على ذلك، إذ لأن المصدر متاح، يمكن للجميع المساعدة على تحسين البرنامج وتطويره.

لكن لسوء الحظ، المنصات مفتوحة المصدر ليست شائعة كما المنصات مغلقة المصدر، ومع ذلك هناك مجموعة من منصات التجارة الإلكترونية الشهيرة والقوية التي تتميز بأن كودها متاح للجميع، منها: ووكومرس (WooCommerce) – أوبن كارت (OpenCart) – إيكويد (Ecwid).

2. مغلقة المصدر (Closed source)

منصات التجارة الإلكترونية مغلقة المصدر هي المنصات التي لا يكون بإمكان الجميع الاطلاع على الشيفرة البرمجية الخاصة ببرنامجها أو تعديلها بأي شكل من الأشكال، ويُطلق على مثل هذه البرمجيات سواء أكانت منصات للتجارة الإلكترونية أو لغرض آخر اسم البرمجيات الاحتكارية (Proprietary Software) أيضًا.

على الرغم من أن المنصات مفتوحة المصدر تعد أفضل من المغلقة بشكل عام، وخاصة في حال الحاجة إلى إمكانيات تخصيص مرتفعة، إلا أن للمنصات مغلقة المصدر مزاياها الخاصة التي تجعلها أكثر ملاءمة في بعض الحالات، فهي أفضل من ناحية سهولة الاستخدام وبعض جوانب الدعم الفني، ما يجعلها خيارًا أفضل للمبتدئين الذين لا يريدون قضاء بعض الوقت في التعلم.

مع ذلك لن يكون بإمكانك استخدام المنصات مغلقة المصدر دون أي خبرة، إذ لكل من المنصات مفتوحة المصدر ومغلقة المصدر منحى تعليم، لكن هذا المنحى أقل انحدارًا في المنصات مغلقة المصدر.

وعادة ما لا تكون منصات التجارة الإلكترونية مغلقة المصدر مجانية، إذ يجب أن تدفع للاستفادة منها وإنشاء متجر إلكتروني اعتمادًا عليها (يمكن أن يكون هناك خطة مجانية محدودة للغاية)، كما يتوجب عليك الانتظار حتى تقوم الجهة المنتجة للبرنامج بإصلاح أخطائه ومشاكله، وهذا قد يأخذ وقتًا أطول من الوقت اللازم لذلك في المنصات مفتوحة المصدر.

المنصات مغلقة المصدر شائعة أكثر من المنصات مفتوحة المصدر، ومن بين منصات التجارة الإلكترونية مغلقة المصدر الشهيرة: شوبيفاي (Shopify) – سكوير سبيس (Squarespace) – ويكس (Wix) – ويبلي (Weebly) أجنبيًا، وعربيًا تجد منصات مثل سلة (Salla) وزد (Zid).

أنواع منصات التجارة الإلكترونية حسب الاستضافة

يمكن تقسيم منصات التجارة الإلكترونية أيضًا تبعًا للاستضافة والبرامج التي تستخدم لإنشاء وإدارة المتجر وما إلى ذلك، أي تبعا لـ فيما إذا كانت الجهة المسؤولة عن المنصة توفر هذه المتطلبات أم أن مسؤولية توفيرها تقع على عاتق صاحب المتجر الإلكتروني، وهنا يمكن تمييز نوعين من منصات التجارة الإلكترونية، هما:

1. المنصات ذاتية الاستضافة (Self-hosted platforms)

تقدَّم منصات التجارة الإلكترونية هذه على شكل برنامج، ومن أجل استخدامها ستحتاج إلى توفير مختلف متطلبات إنشاء وإدارة متجر إلكتروني بنفسك، حيث يجب أن تحصل على استضافة ودومين من الشركات التي توفر هذه الخدمات، ثم عليك أن تقوم بتجميع هذه المتطلبات معًا، ثم تثبت البرنامج وتبدأ بإنشاء وإدارة متجرك.

وتقع على مسؤوليتك هنا إدارة الاستضافة وتأمين المتجر وتحديث مختلف البرمجيات المستخدمة فيه، بما فيها البرنامج الأساسي والإضافات والقوالب، كما من مسؤوليتك أيضًا تخصيص المتجر وإدارة جميع جوانبه المتعلقة بالمنتجات والعملاء.

عادة ما يكون إعداد واستخدام هذه المنصات أصعب قليلًا من النوع الآخر، لكنه مع ذلك ليس صعبًا جدًا، إذ بقليل من التعلم يمكن بناء متجر إلكتروني احترافي. بالإضافة إلى ذلك تمتاز منصات التجارة الإلكترونية ذاتية الاستضافة بامتلاكها خيارات ومزايا تخصيص وإدارة واسعة وغير مقيدة على الإطلاق، حيث أي شيء يخطر في بالك، يمكنك فعله في هذه المنصات. ومن أبرز الأمثلة عليها: ووكومرس (WooCommerce) – أوبن كارت (OpenCart).

2. المنصات المُستَضافة (Hosted platforms)

تسمى هذه المنصات أيضًا بالمنصات غير ذاتية الاستضافة، وهي منصات تقدم حلول المتاجر الإلكترونية على شكل خدمة SAAS، حيث تحصل على كل ما تحتاجه لمتجرك الإلكتروني من مكان واحد، بما في ذلك الاستضافة والدومين والبرامج اللازمة لإنشاء المتجر وإدارته.

ويتولى فريق المنصة الذي يقدم الخدمة في المنصات المستضافة مسؤولية إدارة الاستضافة وتأمين المتجر وتحديث برمجياته، في حين يقع على مسؤوليتك تخصيص المتجر وإدارة جميع جوانبه المتعلقة بالمنتجات والعملاء وما إلى ذلك.

لهذا يكون إعداد هذه المنصات واستخدامها أسهل، حيث يمكنك التسجيل فيها والدفع، ثم الانتقال مباشرة إلى لوحة التحكم التي توفر إمكانية إنشاء المتجر وإدارته، لكنها توفر مزايا إدارة وتخصيص أقل بكثير، حيث تكون المزايا مقيدة بما يحدده مقدم الخدمة نفسه. ومن الأمثلة عليها: شوبيفاي (Shopify) – ووردبريس.كوم (WordPress.com) – سلة (Salla) – زد (Zid).

الجدير بالذكر أن بعض المنصات المستضافة تستخدم برامج يمكن استعمالها بواسطة أصحاب المتاجر الإلكترونية كمنصات ذاتية الاستضافة، حيث تقوم المنصة بتوفير مختلف متطلبات المتجر الإلكتروني، لكن البرنامج الذي يعمل عليه المتجر يصلح لكي يتم استضافته ذاتيًا، وكمثال على ذلك منصة ووردبريس.كوم (WordPress.com) التي لا تعتبر منصة ذاتية الاستضافة، لكنها تستخدم برنامج الووردبريس وإضافة الووكومرس اللتين تعتبران من المنصات أو البرامج ذاتية الاستضافة.

معايير تقييم منصات التجارة الإلكترونية

يتم تقييم منصة التجارة الإلكترونية اعتمادًا على مجموعة من الخصائص المهمة، حيث تحدد خصائص المنصة مدى جودتها أو مدى جودة إنشاء وإدارة متجر إلكتروني باستخدامها، وتشمل أبرز الخصائص أو المعايير التي يمكن تقييم منصة التجارة الإلكترونية اعتمادًا عليها ما يلي:

  • التكلفة: تعد عاملًا أساسيًا من العوامل التي يتم قياس جودة المنصة بناء عليها، ويجب أن تتلاءم تكلفة إنشاء وإدارة متجر إلكتروني على المنصة مع ميزانيتك المرصودة للمشروع، كما لا بد أن تتناسب مزايا المنصة مع تكلفتها.
  • سهولة الإعداد: يقصد بذلك مدى سهولة وسرعة إنشاء أو إعداد المتجر الإلكتروني باستخدام المنصة، ويكون هذا الجانب مهمًا إذا كان صاحب المتجر مبتدئًا ولم يكن يود أن يقضي بعض الوقت في التعلم وتطبيق الإرشادات.
  • سهولة الاستخدام: يعني ذلك مدى سهولة إدارة مختلف جوانب المتجر الإلكتروني بعد إنشائه، وهي أكثر أهمية من سهولة الإعداد، لأن الإعداد يتم مرة واحدة، بينما إدارة المتجر من خلال المنصة عملية مستمرة.
  • خيارات التصميم: إن مظهر المتجر أحد أهم الجوانب فيه، لأن ذلك الجزء هو الذي يتعامل معه الزوار والعملاء، ولذلك من الأفضل اختيار منصة توفر خيارات تصميم أكثر سواء من حيث القوالب الجاهزة أو إمكانيات تخصيصها.
  • إمكانية توسيع الوظائف: لا يوجد نظام للتجارة الإلكترونية يوفر جميع الوظائف والمزايا التي يحتاج إليها الجميع، ولذلك لا بد أن توفر المنصة إمكانية توسيع وظائفها عن طريق المكونات الإضافية، وكلما ازداد عدد المكونات الإضافية المتوفرة للمنصة كلما كان ذلك أفضل بشكل عام.
  • الأمان: يتم في المتاجر الإلكترونية عمليات دفع لأموال، ويُدخل العملاء معلوماتهم الشخصية الحساسة، لهذا يجب أن توفر منصة التجارة الإلكترونية إمكانية تبادل البيانات بأمان تام، وتمنع أي أحد من اختراقها أو الوصول إليها بأي طريقة.
  • بوابات الدفع: توفر بوابات الدفع لك إمكانية قبول المدفوعات من العملاء، ولا يمكن إنشاء عمل تجاري على الإنترنت دونها، ولذلك فإنها مهمة للغاية. بشكل عام، يفضل أن يتم اختيار إحدى منصات التجارة الإلكترونية التي توفر طرق دفع عديدة (حتى لو كانت تحتاج إلى تنصيب إضافات) على اختيار منصات لديها بوابات دفع محدودة.
  • الدعم الفني: يمكن أن تحتاج إلى دعم فني أثناء إنشاء أو إدارة متجرك الإلكتروني، فقد لا تمتلك الخبرة التقنية اللازمة لتطبيق خطوة معينة، أو قد تواجه مشكلة، لهذا من الضروري أن توفر منصة التجارة الإلكترونية دعمًا فنيًا قويًا من خلال الدردشة أو البريد الإلكتروني أو الشروحات على الإنترنت.
  • مزايا التسويق: يوجه التسويق الجيد الزوار إلى متجرك الإلكتروني، ولذلك يجب أن تتوافق وتسهل منصة التجارة الإلكترونية التي تستخدمها مع طرق التسويق التي ترغب بالاعتماد عليها. وكقاعدة أساسية في هذا الإطار، لا يجب أبدًا استخدام منصة لا تتوافق مع SEO، أو لا تسهل عليك جعل محتوى متجرك متوافقًا معه.

أفضل منصات التجارة الإلكترونية

هناك عددًا كبيرًا من منصات التجارة الإلكترونية الموجودة في السوق، وهي تختلف بشدة عن بعضها من نواحٍ عديدة، بما في ذلك الميزات التقنية وجودة الأدوات ونوعيتها وما إلى ذلك، ولهذا من الضروري التعرف على أفضل منصات التجارة الإلكترونية الموجودة في السوق بشكل جيد لضمان استخدام منصة مناسبة وقوية.

1. ووكومرس (WooCommerce)

ووكومرس هو مكون إضافي مجاني ومفتوح المصدر يعمل على ووردبريس ويمكنك من تحويل نظام إدارة المحتوى إلى متجر إلكتروني متكامل واحترافي بمساعدة مجموعة من الإضافات والملحقات الخاصة به، حيث يمكنك باستخدامه إنشاء المتجر الذي تريده بالمواصفات التي تريدها ومهما كانت المنتجات التي تبيعها.

مزايا ووكومرس المهمة

  • مجاني ومفتوح المصدر.
  • قابلية تخصيص المتجر باستخدامه عالية للغاية.
  • يمكن توسيع وظائفه من خلال عشرات آلاف الإضافات.
  • من السهل إدارة المتجر الإلكتروني من خلاله.
  • يتكامل مع عدد كبير من البرامج الخارجية.
  • يتيح قبول المدفوعات بطرق ووسائل دفع كثيرة.
  • ملائم لمختلف طرق التسويق، بما فيها التي تعتمد على SEO.

عيوب ووكومرس

  • إعداده أصعب نسبيًا من عدد كبير من المنصات الأخرى.
  • البرنامج مجاني، لكن يجب شراء استضافة ودومين وعناصر أخرى لإنشاء متجر احترافي.

2. شوبيفاي (Shopify)

Shopify هي إحدى منصات التجارة الإلكترونية التي تستهدف بشكل خاص المشاريع التجارية متوسطة وصغيرة الحجم، وتوفر مجموعة من الميزات المتقدمة التي تجعل البيع عبر الإنترنت سهلًا للغاية، وتتوافق بشدة مع الـ Dropshipping، لكنها ليست منصة مفتوحة المصدر، إلا أنها من المنصات غير ذاتية الاستضافة حيث تتولى الشركة مسؤولية الاستضافة والأمان في المتجر الإلكتروني.

مميزات Shopify المهمة

  • منصة سهلة الإعداد والاستخدام.
  • توفر مجموعة من القوالب المميزة، بعضها مجاني.
  • يمكن تخصيص مظهر الموقع من خلال أداة مدمجة مخصصة لذلك.
  • تسمح بتوسيع وظائف المتجر من خلال ما يقرب من 4000 إضافة.
  • تتيح قبول المدفوعات من خلال مجموعة واسعة من الطرق.
  • فريق الدعم الفني مستعد لمساعدتك في أي وقت.

عيوب Shopify

  • يدعم إمكانية التخصيص كما ذكرنا، لكنها محدودة.
  • عدد القوالب المجانية قليل للغاية.
  • يجب على صاحب المتجر دفع المزيد للحصول على دومين.
  • أدوات التدوين في المنصة تفتقر إلى العديد من الخيارات.
  • يصعب جدًا نقل المتجر إلى منصة أخرى.

3. بيج كومرس (BigCommerce)

BigCommerce هي إحدى منصات التجارة الإلكترونية الشهيرة المدفوعة التي توفر أدوات قوية لإنشاء وإدارة متجر إلكتروني متكامل، حيث تمكنك من إدارة مختلف الجوانب المتعلقة بمتجرك بسهولة كبيرة، بما في ذلك التسويق والتصميم، ولديها خطط ملائمة لجميع أحجام الشركات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة.

مميزات BigCommerce

  • خططها غنية بالمميزات التقنية.
  • توفر عددًا كبيرًا من الأدوات.
  • سهلة الاستخدام.
  • لا تفرض رسومًا على المعاملات.
  • توفر عددًا كبيرًا من طرق الدفع.
  • تعرض دعمًا فنيًا ممتازًا طوال الوقت.

عيوب BigCommerce

  • سوق التطبيقات (الإضافات) صغير.
  • القوالب باهظة الثمن بشكل عام.
  • عليك شراء اسم دومين بنفسك.
  • هناك حد لقيمة المبيعات سنويًا.
  • لا يدعم العربية سواء من حيث الواجهة الخلفية أو الأمامية.

4. أوبن كارت (OpenCart) 

OpenCart هو إحدى منصات التجارة الإلكترونية مفتوحة المصدر، ويستخدم لإنشاء وإدارة مختلف جوانب المتاجر الإلكترونية، وهو واحد من المنصات ذاتية الاستضافة، إذ تقع على عاتقك مسؤولية توفير الاستضافة وإدارتها وتحسينها، لكنه يتمتع بعدد كبير من المزايا المهمة التي تجعله واحدًا من أفضل منصات التجارة الإلكترونية.

مميزات OpenCart

  • مجاني ومفتوح المصدر.
  • يدعم إمكانية التخصيص بحرية كبيرة، الأمر الذي يسمح لك بتصميم متجرك كما تريد.
  • يوجد عدد كبير من القوالب الجاهزة التي يمكن استخدامها لضبط مظهر المتجر الإلكتروني.
  • يحتوي سوق المنصة على عدد كبير من الإضافات التي تسمح بتوسيع وظائف المتجر.
  • يتضمن دعمًا افتراضيًا لعدد كبير من بوابات الدفع، ويمكن إضافة المزيد من البوابات إليه.

عيوب OpenCart

  • استخدامه أصعب من استخدام العديد من منصات التجارة الإلكترونية الأخرى.
  • يتوجب عليك أن تشتري خطة استضافة واسم دومين لتتمكن من استخدامه.

5. ماجنتو (Magento) أو Adobe Commerce

Magento هو منصة تجارة إلكترونية مفتوحة المصدر لديها نسختان، إحداهما عبارة عن برنامج مستقل يمكن تحميله مجانًا (مثل ووكومرس)، والأخرى عبارة عن خدمة (مثل شوبيفاي)، أي أن هناك نسخة ذاتية الاستضافة، ونسخة غير ذاتية الاستضافة، لكن الأخيرة لا تناسب الشركات الصغيرة أو المتوسطة، إنما هي موجهة للشركات الكبيرة.

مزايا Magento المهمة

  • ملائم لجميع أحجام الشركات.
  • يتكامل مع برمجيات Adobe بشدة.
  • يدعم تطبيقات الويب التقدمية (PWAs).
  • يوفر إمكانية توسيع الوظائف من خلال عدد كبير من الإضافات.
  • يسمح بتخصيص المتجر الإلكتروني بشكل كبير.

عيوب Magento

  • يصعب استخدامه، إذ يحتاج إلى خبرة كبيرة.
  • لدى البرنامج تاريخ من الخروقات الأمنية.
  • إعداد متجر اعتمادًا عليه مكلف للغاية.

كما توجد العديد من منصات التجارة الإلكترونية الموجهة للعالم العربي بشكل خاص. هذه المنصات هي من النوع المستضاف (SAAS)، ومن أفضلها:

  • زد (Zid): هي منصة سعودية توفر إمكانية إنشاء متاجر إلكترونية بسهولة، وتقدم 3 خطط تتناسب مع فئات مختلفة، أرخصها الخطة الأساسية بسعر 230 ريالًا سعوديًا شهريًا، ويمكن تجربتها مجانًا لمدة 14 يومًا.
  • سلة (Salla): تشبه منصة زد من ناحية طريقة العمل، كما أنها سعودية أيضًا، وهي توفر 3 خطط إحداها مجانية، لكنها مقيدة للغاية، ولا تتضمن ما يكفي من الميزات، لذلك لا يمكن إنشاء متجر إلكتروني احترافي اعتمادًا عليها (نقصد على الخطة المجانية).
  • اكسباند كارت (ExpandCart): هي منصة موجهة لكل الدول العربية تدعم اللغتين العربية والإنجليزية بشكل ممتاز، وتمنحك إمكانية إنشاء متجر إلكتروني احترافي اعتمادًا على إحدى ثلاث خطط يبلغ سعر أصغرها 19 دولارًا أمريكيًا شهريًا، ويمكن أيضًا تجربتها مجانًا لمدة 15 يومًا.

كيفية اختيار منصة التجارة الإلكترونية الملائمة

تتشابه منصات التجارة الإلكترونية مع بعضها في الهدف الذي يتم استخدامها من أجله، وهو إنشاء متجر إلكتروني متكامل وبيع المنتجات من خلاله، لكنها تختلف بشدة من ناحية طرق التخصيص التي توفرها، وطريقة عملها، والمكونات الإضافية التي يمكن تنصيبها عليها، وغير ذلك. لهذا قد لا يكون من السهل اختيار منصة التجارة الإلكترونية الأمثل لمشروعك.

لكي تختار المنصة الأكثر ملاءمة لك من منصات التجارة الإلكترونية، يتوجب عليك أن تتبع مجموعة من الخطوات والنصائح المهمة وتبتعد عن ارتكاب الأخطاء أثناء اختيار المنصة:

  • حدد ميزانية مشروعك التجاري الإلكتروني واحتياجاته التقنية وغير التقنية بدقة شديدة.
  • تعرف على أفضل منصات التجارة الإلكترونية بشكل مفصل، واعرف أي من المنصات تلبي جميع احتياجاتك.
  • إذا كان هناك أكثر من منصة قادرة على توفير جميع احتياجاتك من المميزات والخيارات، فاحرص على أخذ المعايير التالية بالاعتبار عند الاختيار من بينها:
    • إذا كنت مبتدئًا ولم تكن تود أن تتعلم، قم بتفضيل المنصة الأسهل استخدامًا.
    • إذا كان هناك منصتان ملائمتان، واحدة مغلقة المصدر والأخرى مفتوحة المصدر، اختر المنصة المفتوحة المصدر، لأنه سيكون بإمكانك التعديل عليها إذا احتجت إلى ذلك.
    • إذا احتجت إلى إمكانيات تخصيص عالية، اختر منصة مفتوحة المصدر، لأن المنصات المغلقة المصدر لا توفر إمكانيات تخصيص عالية.
    • تجربة المستخدم مهمة جدًا، فلا تختر منصة لا تمكنك من جعل تجربة المستخدم مرضية لأي سبب كان.

إذن من أجل أن تختار منصة التجارة الإلكترونية الأمثل لك، قم أولًا بالتعرف على أفضل منصات التجارة الإلكترونية، ثم قم بفلترتها عن طريق مقاطعة مميزاتها وخياراتها مع احتياجاتك، ثم بعد ذلك اعتمد على المعايير السابقة لاختيار المنصة الأفضل.

الجدير بالذكر أنه بشكل عام تعد منصات التجارة الإلكترونية مفتوحة المصدر أكثر ملاءمة من المنصات مغلقة المصدر لأنها قابلة للتعديل وقادرة على توفير مزايا تقنية أكثر من المنصات مغلقة المصدر، أي أنها تمكنك من تكييف متجرك تبعًا لما تريد وتحتاج بالضبط، لكن هذا لا يعني أن المنصات مغلقة المصدر غير ملائمة دائمًا، فهي في بعض الأحيان قد تكون خيارًا أفضل، فالأمر يعتمد على ميزانيتك واحتياجاتك وخبرتك ووقتك.

وإلى هنا عزيزي القارئ ننتهي من تعريفك بماهية منصات التجارة الإلكترونية وبأنواعها، ومن سرد أفضل منصات التجارة الإلكترونية الموجودة في السوق، وإرشادك إلى طريقة اختيار المنصة الأكثر ملاءمة لمشروعك التجاري الإلكتروني.

ونشير ختامًا إلى أن هناك منصات عديدة أخرى توفر خيارات ومميزات قوية لم نأت على ذكرها في هذه المقالة، وعلى الرغم من أنه من المرجح أن تلبي إحدى المنصات التي ذكرناها احتياجاتك وتكون الأكثر ملاءمة لك، إلا أنك قد تجد منصات أخرى تناسب مشروعك أيضًا.

    اشترك في نشرة نتاجر البريدية

    وكن أول من يتوصل بأقوى نصائح وحيل البيع والتسويق عبر الانترنت