ما هي التجارة الإلكترونية ؟ دليل شامل لبدأ مشروع تجاري عبر الإنترنت

ما هي التجارة الإلكترونية ؟ دليل شامل لبدأ مشروع تجاري عبر الإنترنت
ما هي التجارة الإلكترونية ؟ دليل شامل لبدأ مشروع تجاري عبر الإنترنت

التجارة الإلكترونية هي مجموعة من العمليات التي تتعلق ببيع وشراء السلع والخدمات عبر الإنترنت. بمساعدة منصات التجارة الإلكترونية وقنوات البيع ( مواقع وأنظمة وسيطة تهتم بعملية إطلاق وإدارةالمتاجر الإلكترونية).

يمكن للمتسوقين اليوم شراء أي شيء تقريبًا عبر الإنترنت في غضون دقائق. هذا القدر الكبير من الراحة هو ما أدى إلى النمو السريع للتجارة الإلكترونية المحلية والعالمية، حيث من المتوقع أن تصل مبيعات التجارة الإلكترونية العالمية إلى  8.1 تريليون دولار بحلول عام 2026 حسب ستاتيستيكا.

تعتبر عملية التسوُّق عبر الإنترنت عملية معاصِرة مدفوعة بالتكنولوجيا، فكل ما يتعلق بالتجارة الإلكترونية لا يزيد عمره عن 20 عامًا بقليل. على الرغم من كونها ظاهرة حديثة نسبيًا ، فقد غيرت التجارة الإلكترونية بشكل كبير الطريقة التي نؤدي بها أعمالنا وأصبح لها تأثير على كل جوانب حياتنا.

في هذه المقالة ، نشرح كل ما يتعلق بالتجارة الإلكترونية وأنواعها وكيف أصبح البيع والشراء عبر الإنترنت مألوفًا لنا مثل زيارة متجر البقالة المحلي، وكيف تبدأ مشروع التجارة الإلكترونية الخاص بك.

ما هي التجارة الإلكترونية ؟

تشير التجارة الإلكترونية إلى شراء وبيع السلع والخدمات عبر الإنترنت أو الشبكات الإلكترونية الأخرى. وهي تشمل مجموعة واسعة من الأنشطة التجارية عبر الإنترنت ، بما في ذلك التسوق عبر الإنترنت والمدفوعات الإلكترونية والمزادات عبر الإنترنت وتوزيع المحتوى الرقمي.

أصبحت التجارة الإلكترونية شائعة بشكل متزايد في السنوات الأخيرة بسبب السهولة والراحة التي توفرها لكل من الشركات والمستهلكين. يسمح للشركات بالوصول إلى جمهور أوسع ، والعمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع ، وتقليل التكاليف العامة ، بينما يستمتع المستهلكون براحة التسوق من أي مكان وفي أي وقت ، وغالبًا بأسعار أقل من المتاجر التقليدية.

ما هي المتاجر الإلكترونية ؟

موقع التجارة الإلكترونية هو موقع إلكتروني عادي يعرف بــ “ متجر إلكتروني” وهو مساحة رقمية تسهل تبادل البضائع والأموال بين المشتري والبائع. من حين لآخر تحتاج إلى الصيانة ، والتسويق للوصول للعملاء، والسياسات لإدارة المسائل القانونية والإدارية ، وتكنولوجيا المعلومات للتحكم في الجانب التقني للمتجر، والمحاسبة لتتبع الحسابات والضرائب، ودعم العملاء للبقاء على تواصل مع عملائك وتقديم المساعدة لهم، تمامًا مثل أي عمل آخر.

في جوهره ، يتم تشغيل المتاجر الإلكترونية من خلال منصات التجارة الإلكترونية مثل شوبيفاي وسلة، وهي عبارة عن برنامج سحابي SaaS (البرمجيات كخدمة) محمل بالعديد من الأدوات ولديه لوحة تحكم تساعد البائعين على إنشاء تجارب تسوق رائعة عبر الإنترنت. يجب أن تزود المنصات الفعالة البائعين بأدوات قوية ومرنة وتكامل وقدرة على التوسع.

يمكن أن تتخذ واجهات المحلات الافتراضية أشكالًا وانواعاً مختلفة بالإضافة إلى المتاجر الإلكترونية ، بما في ذلك مواقع المزادات والحجوزات عبر الإنترنت والخدمات المصرفية عبر الإنترنت والمنتجات الرقمية وغيرها.

التجارة الإلكترونية والبيع بالتجزئة

تتم معضم العمليات التي تتعلق بالتجارة الإلكترونية عبر الإنترنت ، في حين يتم تنفيذ البيع بالتجزئة التقليدي عبر متجر فعلي في الواقع ( متجر الحي أو مركز تجاري). اليوم ، يتبنى العديد من التجار النموذجين معاً، حيث يستفيدون من كل ما تقدمه تجارة التجزئة التقليدية وما بقي فيها من منافع والتجارة الإلكترونية وما تجلبه من أرباح.

يستخدم معضم تجار التجزئة الكبار والصغار التجارة الإلكترونية للبيع مباشرة لعملائهم والحفاظ على قدرتهم التنافسية، حيث أصبح بإمكانهم التواجد على شاشة العميل طوال الوقت. لقد تغيرت الطريقة التي تدير بها الشركات لوجستياتها وتسويق منتجاتها لأن العملاء (خاصة جيل Z) يستخدمون الإنترنت بشكل يومي متكرر للتسوق واكتشاف المنتجات والعلامات التجارية.

أنواع التجارة الإلكتروينة

أشهر نماذج العمل في التجارة الإلكترونية
أشهر نماذج العمل في التجارة الإلكترونية

هناك خمس أنواع رئيسية من نماذج التجارة الإلكترونية التي يمكن أن تصِف تقريبًا كل معاملة تتم بين المستهلكين والشركات عبر الإنترنت. وهي كالتالي:

  • من شركة إلى شركة Business to Business: عندما تبيع شركة ما منتجًا أو خدمات إلى شركة أخرى تسمى تجارة B2B.
  • من شركة إلى مستهلك business to consumer : عندما تبيع شركة ما منتجات أو خدمات للعميل الفردي تسمى هذه العملية بـ تجارة B2C – يعني أن الشركة تبيع العميل.
  • مباشرة إلى المستهلك  Direct-to-consumer : يشير هذا النموذج إلى أن عمليات البيع عبر الإنترنت تتم بين الأشخاص المستهلكين. كبيع منتجات يُعاد استعمالها أو منتجات تذكارية خاصة.
  • من مستهلك إلى مستهلك consumer to consumer: عندما يبيع عميل منتجات أو خدمات لعميل آخر يسمى C2C.
  • المستهلك إلى الأعمال Consumer to Business : عندما يبيع العميل منتجات أو خدمات إلى شركة تسمى C2B K ، يعني أن العميل هو من يقوم بعملية البيع للشركة والأعمال.

ما هي فوائد التجارة الإلكترونية؟

ارتفع الاهتمام بالتجارة الإلكترونية والخدمات عبر الإنترنت في الخمس سنوات الأخيرة بشكل كبير جداً، مما دفع كل الشركات والأفرد الذين يمتكلون منتجات أو يصنعونها إلى اعتماد التجارة الإلكترونية والبدأ في رقمنة عملياتها.

من بين أهم المزايا التي جلبتها التجارة الإلكتروني إلى عالم التجارة والتسوق هي:

  • الراحة والتوافر: على عكس البيع بالتجزئة في متجرك على أرض الواقع، توفر المتاجر الإلكترونية ميزة التصفح على مهل، والاحتفاظ بالعنصر لبضعة أيام في عربة التسوق للنظر فيه والمقارنة ، وعمل قوائم الرغبات للمستقبل وتتبع الأسعار ، وفهرسة المنتجات حسب الاهتمام أو التوفُّر. يمكن للمستهلكين القيام بكل هذا في وهم في طريقهم إلى العمل أو في أعالي الجبال ، دون الحاجة إلى القلق بشأن ساعات عمل المتجر أو الخروج من المنزل.
  • عملاء من جميع أنحاء العالم: في حين أن متجر الحي أو المركز التجاري مقيّد بالمكان الموجود به ، يقدم المتجر الإلكتروني إمكانية التصفح والشراء من أي مكان وفي أي وقت، مما يؤدي إلى زيادة الوعي بالعلامة التجارية وزيادة فرص التفاعل مع العملاء. حتى أن العديد من الشركات لديها سوق دولي للوصول إلى عملاء جدد. بالنسبة للمستهلكين ، يتيح لهم المتجر الإلكتروني شراء أي منتج أو خدمة من أي مكان بالعالم دون زيارته أو التواجد به.
  • تكاليف تشغيل مُنخفضة: نظرًا لوجود حاجة أقل لتوظيف فريق تسويق ومبيعات لتشغيل متجر إلكتروني ، يمكن للشركات والأفراد الذين يمارسون التجارة الإلكترونية توفير التكاليف التشغيلية والاستثمار في التخزين والمخزون وخدمة ودعم العملاء. بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أتمتة معضم هذه العمليات بواسطة أدوات برمجية حديثة لتسريع الطلبات والتسليم والدفع وتقديم الدعم والتتبع.
  • التسويق المستهدف والمخصص لفئة معينة: توفر معضم منصات التجارة الإلكترونية إمكانية الوصول إلى ثروة هائلة من بيانات العملاء ، مما يمنح الشركات والمستقلين الفرصة لإنشاء وتخصيص رسائلهم وتخصيص جهودهم وفقًا لعادات الشراء لدى عملائهم والجمهور الذي يستهدفونه. الرسائل التسويقية التي تستهدف شخص معين بتفاصيل معينة لها قيمة أكبر لدى العميل لكونها موجهة نحول حل مشاكل العميل واستهداف نقاط الآلام لديه.
  • الوصول إلى أسواق فريدة ومتخصصة: من الصعب جداً توسيع نطاق منتج متخصص في متجر فعلي ما لم يصبح هذا المنتج سائدًا ومعروفاً لدى العامة من الناس. من ناحية أخرى ، يمكن لأصحاب المتاجر الإلكترونية الاستفادة من سوق أكبر وإمكانيات وصول أوسع واستخدام إمكانات البحث عبر الإنترنت لجذب عملاء جدد إلى المتجر الإلكتروني. أما بالنسبة للعملاء ، يتيح لهم ذلك العثور على المنتجات أو الخدمات التي قد لا يتمكنون من العثور عليها في المتاجر الفعلية أو من الصعب الوصول إليها.

ما هي عيوب التجارة الإلكترونية؟

على الرغم من أن التجارة الإلكترونية توفر الراحة للعميل والربحية للأعمال، إلا أنها لا تزال تأتي مع بعض العيوب التي يعمل الجميع على إكتشاف وإبتكار حلول لها.

من بين أهم معوقات مشاريع التجارة الإلكترونية ما يلي:

  • تفاعل أقل مع العملاء: نظرًا لأن غالبية التفاعلات والقرارات مع عملائك تحدث رقميًا ، فقد يكون من الصعب تقييم احتياجاتهم ورغباتهم ومخاوفهم وتقديم خدمة العملاء والدعم عند الحاجة. تلعب العلاقات الإنسانية والإجتماعية دورًا مهمًا في الاحتفاظ بالعملاء.
  • الصعوبات الفنية: إذا كان متجرك الإلكتروني بطيئًا أو يتعطّل بشكل دوري أو غير متاح للعملاء ، فهذا يؤثر على على ثقة العميل بمتجرك ويتسبّب في ارتفاع معدل الإرتداد. تترك أعطال الموقع التقنية ( أخطاء برمجية مثلاً) والصعوبات الفنية ( تجربة مستخدم رديئة مثلا) ومشكلات الأمان ( شهادة ssl مثلا) انطباعًا سلبيًا عن علامتك التجارية.
  • لا يمكن لعملائك اختبار منتجاتك والإحساس بها: طبيعة بعض المنتجات قد تجعل تجربة التجارة الإلكترونية محدودة للمتسوقين الذين يفضلون الاختبار والتعامل مع المنتجات، خاصة عندما يتعلق الأمر بالمنتجات المادية مثل الملابس والأحذية وبعض مستلزمات التجميل ما لم يكن العميل يعرفها مسبقاً.
  • مدة شحن المنتج: بينما يمكن للمتسوقين في المتاجر الفعلية المغادرة ومعهم منتجاتهم المشتراة ، لا يمكن للماجر الإلكترونية توفير هذا الإشباع الفوري. عموماً يمكن تخفيف هذا بشحن المنتج في نفس اليوم. كلما كانت مدة الشحن صغيرة كلما كان أفضل وحصلت على تقييم أفضل.

خطوات بدء مشروع التجارة الإلكترونية 

الخطوة 1: اختيار فكرة أو نيتش منتجات تلبي احتياجات العميل

قبل بدء عمل تجاري عبر الإنترنت ، من الضروري القيام ببحث وتحديد منتج أو خدمة تلبي احتياجات العميل وتساعده على حل مشاكله. يتضمن هذا البحث تحليل السوق وتحديد المنافسة وتحديد تفضيلات العملاء. يجب أن يكون لهذه الفكرة عرض بيع فريد يميزها عن المنافسين.

يمكن أن يكون اختيار فكرة أو تخصص مناسب لأعمال التجارة الإلكترونية الخاصة بك مهمة شاقة ، ولكن باتباع بعض الخطوات الأساسية ، يمكنك تحديد المنتجات التي تلبي احتياجات عملائك.

  • تحديد مشكلة: أفضل المنتجات تحل مشكلة للعميل. ابحث عن المجالات التي توجد بها فجوة في السوق ، وحدد المشكلات التي يواجهها العملاء. بمجرد تحديد المشكلة ، فكر في كيف سيساعده منتجك في حلها.
  • إجراء أبحاث السوق: قبل الاستثمار في أحد المنتجات، من المهم إجراء أبحاث السوق لتحديد ما إذا كان هناك طلب على هذا المنتج أم لا. ابحث عن جمهورك المستهدف والمنافسين واتجاهات الصناعة لاكتساب فهم أعمق لما يبحث عنه العملاء.
  • تقييم الربحية: في حين أنه من المهم التركيز على المنتجات التي تلبي احتياجات العملاء ، فمن المهم أيضًا مراعاة ربحية المنتج. تقييم التكاليف المحتملة لتصنيع المنتج أو استيراده ، بالإضافة إلى هوامش الربح المحتملة.
  • ضع في اعتبارك اهتماماتك وخبراتك: يعد بدء عمل تجاري استثمارًا كبيرًا للوقت والموارد ، لذلك من المهم اختيار منتج أنت متحمس له ولديك معرفة به. سيسهل هذا تسويق منتجاتك وبيعها.
  • اختبر منتجك: قبل إطلاق المنتج الذي اخترته، خذ منه نُسخ تجربية واختبره مع العملاء المحتملين لاكتساب التعليقات والأفكار. يمكن أن يساعدك ذلك في تحسين منتجك والتأكد من أنه يلبي احتياجات عملائك بالطريقة الصحيحة.

باتباع هذه الخطوات ، يمكنك اختيار فكرة أو مجموعة أفكار حول المنتجات التي تريد بيعها والتي تلبي احتياجات عملائك.

الخطوة 2: تحقق من صحة فكرة منتجك من خلال التحدث إلى العملاء المحتملين

يعد التحدث إلى العملاء المحتملين خطوة حاسمة في التحقق من صحة فكرة المنتج أو مجموعة المنتجات التي اخترتها. يتضمن إجراء أبحاث السوق ، ومسح الجمهور المستهدف ، والحصول على تعليقات على المنتج أو الخدمة المقترحة. تساعد هذه التعليقات في تحسين فكرة المنتج وإنشاء منتج يُلبي احتياجات العملاء.

يمكن أن تقوم بهذه العملية في مجموعات الفيسبوك أو الصفحات والمنتديات ثم تتبع التعليقات والنصائح. الناس إذا أحبوا شيئ طلبوا المزيد، وكلما كان مزيد ظهرت الإنتقادات والعيوب. إجعلها مُنطلق في تحسين المنتج النهائي.

الخطوة 3: فكر في كيفية بيع منتجك وشحنه للعملاء

يعد اختيار المنتج المناسب للبيع أمرًا ضروريًا كبداية، ولكن من المهم أيضًا التفكير في كيفية بيع هذا المنتج وشحنه إلى العملاء. تشمل العوامل التي يجب مراعاتها تكاليف الشحن وخيارات التنفيذ واختيار بوابة الدفع. اختيار المنتج المناسب لا يكفي والعثور على أفضل الطرق لبيعها لا يقل أهمية.

بمجرد تحديد منتج يُلبي احتياجات عملائك ، من المهم التفكير في كيفية بيع منتجك وشحنه إلى العملاء. هذه الخطوة مهمة لنجاح أعمال التجارة الإلكترونية الخاصة بك ، حيث يمكن أن تؤثر على رضا العملاء وولائهم. إليك 11 نصيحة لاختيار المنتج المناسب وطريقة الشحن:

  1. ضع في اعتبارك وزن وحجم منتجك ، حيث يمكن أن يؤثر ذلك على تكاليف الشحن وخياراته.
  2. قم بتقييم هشاشة منتجك ، حيث يمكن أن يؤثر ذلك على نوع التغليف وطرق الشحن التي ستحتاجها.
  3. ضع في اعتبارك وجهة منتجك وخيارات الشحن المتاحة لهذا الموقع.
  4. اختر شركة شحن تقدم خدمة موثوقة ومعلومات تتبع لعملائك.
  5. قم بتقييم تكلفة الشحن ، وفكر في تقديم الشحن المجاني كطريقة لجذب العملاء والاحتفاظ بهم.
  6. تقديم خيارات شحن متعددة لتلبية احتياجات العملاء المختلفة ، بما في ذلك التسليم السريع والليلي.
  7. ضع في اعتبارك تقديم الشحن الدولي لتوسيع قاعدة عملائك.
  8. استخدم مواد تغليف عالية الجودة لضمان وصول منتجك في حالة جيدة.
  9. اجعل عملية تنفيذ الطلبات مبسطة لضمان شحن الطلبات بسرعة وكفاءة.
  10. ضع في اعتبارك تقديم معلومات تتبع الطرد لإبقاء العملاء على اطلاع بحالة طلباتهم.
  11. قم باستمرار بتقييم طرق الشحن وخيارات الناقل للتأكد من أنك تقدم أفضل خدمة ممكنة لعملائك.

من خلال النظر في هذه النصائح واختيار طرق الشحن المناسبة لمنتجاتك ، يمكنك التأكد من أن عملائك يتلقون طلباتهم في الوقت المناسب وبطريقة مرضية ، مما يؤدي إلى زيادة رضا العملاء وولائهم.

الخطوة 4: الحصول على المنتجات من خلال شراء المخزون أو تصنيع المنتجات الخاصة بك.

بمجرد التحقق من فكرة المنتج ، حان الوقت للحصول على المنتجات. عند بدء عمل تجاري عبر الإنترنت ، يعد تحديد مصادر المنتجات خطوة حاسمة يمكن أن تؤدي إلى نجاح عملك أو كسره.

هناك طريقتان أساسيتان لتحديد مصادر المنتجات: شراء المخزون أو تصنيع المنتجات الخاصة بك. كل طريقة لها مزاياها وعيوبها ، ومن المهم التفكير بعناية في الخيار المناسب لعملك.

شراء المخزون

شراء المخزون هو عملية شراء المنتجات من مورد أو مصنع وإعادة بيعها للعملاء. تحظى هذه الطريقة بشعبية بين شركات التجارة الإلكترونية لأنها تتيح مجموعة واسعة من المنتجات دون الحاجة إلى استثمارات رأسمالية كبيرة أو معدات متخصصة.

تتمثل إحدى المزايا الأساسية لشراء المخزون في أنه يتيح وقتًا أسرع للتسويق. من خلال شراء المنتجات من أحد الموردين ، يمكنك إضافتها بسرعة إلى متجرك الإلكتروني والبدء في بيعها لعملائك.

ومع ذلك ، هناك أيضًا العديد من التحديات المرتبطة بشراء المخزون. أحد التحديات الأساسية هو الحاجة إلى إدارة مستويات المخزون ومساحة التخزين. من المهم التفكير بعناية في مقدار المخزون المراد شراؤه ، وكذلك مكان تخزينه. يمكن أن يؤدي الإفراط في التخزين إلى زيادة التكاليف والهدر ، في حين أن نقص المخزون يمكن أن يؤدي إلى فقدان المبيعات وعدم رضا العملاء.

التحدي الآخر هو الحاجة إلى العثور على موردين موثوقين يقدمون منتجات عالية الجودة بأسعار معقولة. قد يستغرق هذا وقتًا وجهدًا ، ومن المهم إجراء بحث وفحص شامل قبل عقد أي شراكة مع أحد الموردين.

تصنيع المنتجات الخاصة بك

الخيار القاني هو أن تقوم أنت بتصنيع المنتجات الخاصة بك والتي ستقوم ببيعها للعملاء. تسمح هذه الطريقة بمزيد من التحكم في تصميم المنتج وجودته ، ويمكن أن تؤدي إلى هوامش ربح أعلى.

تتمثل إحدى المزايا الأساسية لتصنيع منتجاتك في أنها تتيح درجة أكبر من التمايز في السوق. من خلال إنشاء منتجات فريدة غير متوفرة من موردين آخرين ، وبهذا يمكنك جذب العملاء الذين يبحثون عن شيء مختلف.

ومع ذلك ، هناك أيضًا العديد من التحديات المرتبطة بتصنيع منتجاتك الخاصة. تتمثل إحدى التحديات الرئيسية في الحاجة إلى معدات وخبرات متخصصة ومختلفة باختلاف المنتج الذي ستقوم بتصنيعه. قد يتطلب هذا استثمارًا كبيرًا في الوقت والمال وفي البحث عن الخبرات ، وقد لا يكون ممكنًا لجميع الشركات.

التحدي الآخر هو الحاجة إلى إدارة عملية الإنتاج وسلاسل التصنيع ، بما في ذلك توفير المواد الخام ومراقبة الجودة والشحن. قد يستغرق ذلك وقتًا طويلاً ويتطلب درجة عالية من الاهتمام بالتفاصيل.

ما هي الطريقة المناسبة لعملك؟

في النهاية ، يعتمد قرار شراء مخزون أو تصنيعه على الاحتياجات والأهداف المحددة لعملك وتطلعاتك. إذا كنت تبحث عن مجموعة واسعة من المنتجات مع وقت أسرع للتسويق ، فقد يكون شراء المخزون هو الخيار الأفضل. ومع ذلك ، إذا كنت تتطلع إلى تمييز عملك وإنشاء منتجات فريدة بهوامش ربح أعلى ، فقد يكون تصنيع منتجاتك الخاصة هو أفضل حل مناسب لك.

في كلتا الحالتين ، من المهم التفكير بعناية في التكاليف والتحديات والفوائد لكل خيار وتحديد الطريقة التي تناسب الاحتياجات الفريدة لعملك.

الخطوة 5: حدد قنوات البيع عبر الإنترنت أو أنشئ متجرًا عبر الإنترنت.

الخطوة التالية هي اختيار قنوات البيع المناسبة لك والتي ستعرض عليها منتجاتك. يمكن أن يشمل ذلك إنشاء متجر إلكتروني باستخدام منصات التجارة الإلكترونية مثل Shopify أو Magento أو WooCommerce أو Salla ، أو بيع المنتجات في الأسواق مثل Amazon أو Etsy أو eBay. يعد اختيار قنوات البيع المناسبة أمرًا مهمًا للوصول إلى جمهورك المستهدف وزيادة المبيعات.

يعد اختيار قنوات البيع عبر الإنترنت المناسبة أو منصة التجارة الإلكترونية قرارًا حاسمًا عند بدء عمل تجاري عبر الإنترنت. هناك مجموعة متنوعة من الخيارات المتاحة ، ومن المهم اختيار النظام الأساسي الذي يلبي احتياجات عملك على أفضل وجه.

فيما يلي بعض العوامل الرئيسية التي يجب مراعاتها عند اختيار قناة بيع عبر الإنترنت أو منصة تجارة إلكترونية:

  • التكلفة: تختلف رسوم منصات التجارة الإلكترونية حسب نوع المنصة والمميزات التي تقدمها، مثل رسوم المعاملات والرسوم الشهرية ورسوم معالجة الدفع. تأكد من مراعاة جميع التكاليف المرتبطة بكل منصة قبل اتخاذ قرار، ولا تنس التأكد من أنه لا توجد رسوم مخفية.
  • الميزات: ضع في اعتبارك الميزات المهمة لعملك ، مثل القدرة على تخصيص واجهة متجرك وإضافة منتجات والتكامل مع أدوات الجهات الخارجية، بعض المنصات توفر بعض هذه الميزات وبعضها. فكر في خيارات النمو أيضاً.
  • قابلية التوسع: ضع في اعتبارك ما إذا كانت المنصة قادرة على دعم نمو عملك ، وما إذا كانت توفر أدوات للتوسع. قد لا يكون هذا مشلكة لك حالياً لكن قد يكون أكبر مشاكلك عند الرغبة في التوسع.
  • تكامل Marketplace: إذا كنت تخطط للبيع في أسواق متعددة مثل Amazon أو إي باي ، ففكر في اختيار نظام أساسي يتكامل مع هذه القنوات.
  • واجهة المستخدم ولوحة التحكم : اختر نظامًا أساسيًا للتجارة الإلكترونية سهل الاستخدام وسهل التنقل ، لك ولعملائك.
  • التكامل مع بوابات الدفع: تأكد من أن النظام الأساسي الذي اخترته يتكامل مع بوابات الدفع التي تخطط لاستخدامها ، مثل PayPal أو Stripe أو فوري.
  • الأمان: ابحث عن نظام أساسي يوفر معالجة دفع آمنة ويحمي بيانات العملاء.
  • دعم العملاء: اختر نظامًا أساسيًا يوفر دعمًا ممتازًا للعملاء ، مع سهولة الوصول إلى المساعدة والموارد إذا واجهت أي مشاكل.

من خلال أخذ هذه العوامل في الاعتبار ، يمكنك تحديد قناة بيع عبر الإنترنت أو منصة تجارة إلكترونية تلبي الاحتياجات الفريدة لعملك وتضع أعمال التجارة الإلكترونية الخاصة بك في المسار الصحيح نحو تحقيق النجاح.

الخطوة 6: بناء واجهة متجرك على الإنترنت وإضافة المنتجات

بمجرد تحديد قنوات البيع ومصادر المنتجات ، حان الوقت لإنشاء واجهة متجرك تتميز بسهولة التنقل وجذابة بصريًا. يتضمن ذلك إنشاء متجر إلكتروني وتحميل صور عالية الجودة للمنتج وكتابة أوصاف مقنعة للمنتج.

عندما يتعلق الأمر ببناء واجهة متجرك الإلكتروني ، فإن اختيار منصة التجارة الإلكترونية المناسبة هو مجرد الخطوة الأولى. هناك العديد من النصائح وأفضل الممارسات التي يجب وضعها في الاعتبار عند تصميم وبناء متجرك للتأكد من أنه سهل الاستخدام وجذاب بصريًا.

  • اجعل الأمر بسيطًا: عند تصميم واجهة متجرك الإلكتروني ، من المهم أن تُبقي الأمور بسيطة وبديهية. تأكد من أن العملاء يمكنهم العثور بسهولة على المنتجات التي يبحثون عنها وأن عملية الدفع سهلة ومباشرة.
  • استخدم صورًا عالية الجودة: الصور التي تستخدمها على متجرك مهمة في عرض منتجاتك وإغراء العملاء لإجراء عملية شراء. تأكد من استخدام صور عالية الجودة تمثل منتجاتك بدقة وتكون جذابة بصريًا وواضحة.
  • تحسين متجرك للجوّال: مع تزايد عدد العملاء الذين يتسوقون على أجهزتهم المحمولة ، من المهم التأكد من تحسين متجرك للجوّال. يتضمن ذلك التأكد من أنه يستجيب للجوال وأن عملية الدفع مبسطة لمستخدمي الهاتف المحمول.
  • تضمين مراجعات العملاء: يمكن أن يساعد تضمين مراجعات العملاء وتقييماتهم على صفحات المنتج في بناء الثقة مع العملاء المحتملين وزيادة معدلات التحويل وجذب عملاء آخرين نحو هذا المنتج
  • عرض علامتك التجارية: يعد عرض علامتك التجارية جزءًا أساسيًا من بناء الوعي بالعلامة التجارية وجذب عملاء جدد. لعرض علامتك التجارية بشكل صحيح وفعال، من المهم تحديد جمهورك المستهدف أولاً وإنشاء رسالة واضحة ومتسقة تتحدث عن احتياجاتهم ورغباتهم وتطلعاتهم. يمكن القيام بذلك من خلال مجموعة متنوعة من القنوات ، مثل وسائل التواصل الاجتماعي والإعلان المدفوع وتسويق المحتوى والأحداث. يمكن أن يساعد الاستخدام المتسق لمرئيات العلامة التجارية ، مثل الشعارات وأنظمة الألوان ، في تعزيز التعرف على العلامة التجارية. من خلال عرض علامتك التجارية بطريقة مقنعة ومتسقة ، يمكنك زيادة ظهورك وبناء الثقة مع العملاء المحتملين وإنشاء هوية قوية للعلامة التجارية تميزك عن منافسيك.

الخطوة 7: تنفيد الطلبات

لضمان حصول العملاء على طلباتهم بسرعة وكفاءة عالية ، يجب تطوير استراتيجية تنفيذ التجارة الإلكترونية. تتضمن هذه الإستراتيجية إدارة المخزون والشحن والمناولة والمرتجعات والتبادلات. يعد تقديم خدمة عملاء ممتازة أمرًا حيويًا لنجاح أعمال التجارة الإلكترونية في هذه المحركة.

فيما يلي بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها لإعداد إستراتيجية تنفيذ طلبات التجارة الإلكترونية لتسليم الطلبات للعملاء:

  • حدد عملية تسيير المخزون والشخن: يتضمن ذلك تحديد مكان تخزين منتجاتك ، ومن سيقوم باختيار وتعبئة الطلبات ، وكيف سيتم شحنها إلى العملاء.
  • اختر شركة شحن: ابحث عن شركة شحن تقدم أسعارًا معقولة لك ولعميك وأوقات تسليم موثوقة وتوفر إمكانيات التتبع.
  • قم بإعداد عملية شحن: يتضمن ذلك تحديد كيفية طباعة ملصقات الشحن الخاص بك ، وكيف سيتم تصنيف الحزم ، وكيف سيتم إخطار شركة الشحن بكل شحنة.
  • الاستثمار في برنامج إدارة المخزون: نظام إدارة المخزون يمكن أن يساعدك في تتبع مستويات مخزونك وتقليل مخاطر نفاد المخزون أو الإفراط في البيع.
  • فتح قنوات اتصال مع العملاء: تأكد من أن لديك نظامًا مطبقًا لإطلاع العملاء على حالة طلباتهم ، وتوفير معلومات التتبع ، والإجابة على أي أسئلة قد تكون لديهم.
  • مراقبة العملية وتحسينها باستمرار: قم بمراجعة مقاييس الوفاء الخاصة بك بانتظام ، مثل دقة الطلب ووقت الشحن ورضا العملاء والتقييمات والمراجعات، وقم بإجراء التعديلات حسب الحاجة لتحسين عملية الوفاء الخاصة بك.

باتباع هذه الخطوات ، يمكنك تطوير إستراتيجية موثوقة وفعالة لتنفيذ طلبات التجارة الإلكترونية تقدم الطلبات للعملاء بسرعة ودقة.

الخطوة 8: جذب العملاء من خلال التسويق الإلكتروني

الخطوة الأخيرة التي يجب التخطيط لها قبل بدء مشروع التجارة الإلكترونية هي كيفية جذب العملاء. يتم ذلك من خلال العديد من الأساليب التسويقية والترويجية مثل تحسين محرك البحث (SEO) ، والتسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي ، والإعلانات المدفوعة ، والتسويق عبر البريد الإلكتروني. يمكن أن يساعد تنفيذ هذه التكتيكات في تنمية الأعمال التجارية وإنشاء قاعدة عملاء مخلصين.

  • تحسين محرك البحث (SEO): هي مجموعة من الممارسات التي تهدف إلى تحسين متجرك الإلكتروني ومحتوياته للحصول على ترتيب أعلى في صفحات نتائج محرك البحث لكلمات رئيسية أو عبارات محددة. تتضمن مُحسّنات محرّكات البحث عادةً التحسين الفني ، والتحسين على الصفحة ، وإستراتيجيات التحسين خارج الصفحة لتحسين ظهور الموقع في البحث العضوي ( الظهور في نتائج البحث المجانية).
  • التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي: تتمثل هذه العملية في استخدام منصات التواصل الاجتماعي مثل Facebook و Twitter و Instagram للترويج لمنتج أو خدمة والتفاعل مع العملاء وبناء الوعي بالعلامة التجارية. غالبًا ما يتضمن التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي إنشاء المحتوى والإعلانات المدفوعة واللافاتات والاستماع عبر وسائل التواصل الاجتماعي لتتبع المحادثات المتعلقة بالعلامة التجارية والرد عليها.
  • الإعلان المدفوع: الإعلانات المدفوعة هو نوع من الإعلانات التي تدفع لشركة أو وسيط أو جهة معينة لعرض منتجاتك أو خدماتك أمام العملاء المحتملين. يمكن أن يتخذ الإعلان المدفوع عدة أشكال ، بما في ذلك إعلانات محرك البحث وإعلانات الوسائط الاجتماعية والإعلانات المصورة وإعلانات الفيديو. يمكن استهداف هذه الإعلانات بناءً على معايير مختلفة ، مثل الخصائص الديمغرافية والاهتمامات والسلوك والعمر والجنس والإهتمام أيضاً.
  • التسويق عبر البريد الإلكتروني: تتمثل هذه العملية في استخدام البريد الإلكتروني للتواصل مع العملاء. يمكن أن تتضمن مهام عملية التسويق عبر البريد الإلكتروني مجموعة متنوعة من التكتيكات ، مثل الرسائل الإخبارية والعروض الترويجية والحملات الآلية التي يتم إطلاقها من خلال إجراءات أو أحداث محددة. غالبًا ما يكون الهدف من التسويق عبر البريد الإلكتروني هو بناء علاقات قوية مع العملاء وزيادة المبيعات وزيادة ولاء العلامة التجارية.

أسباب فشل بعض مشاريع التجارة الإلكترونية

بعد إنشاء عدة متاجر إلكترونية عبر مختلف منصات التجارة الإلكترونية وتتبع عدة متاجر والتفاعل مع عدة أصحاب مشاريع إلكترونية، معضمهم أكَّد لي أنه بدأ بالكثير من الأفكار المغلوطة حول التجارة الإلكترونية.

أسباب فشل بعض مشاريع التجارة الإلكترونية
أسباب فشل بعض مشاريع التجارة الإلكترونية

فيما يلي قائمة ببعض العوامل والصعوبات التي تساهم في فشل مشاريع التجارة الإلكترونية. أدت هذه الصعوبات في بعض الأحيان إلى إغلاق المتجر الإلكتروني بشكل نهائي.

1.البدأ بأوهام وخرافات

السبب الرئيسي هو الاعتقاد بأن التجارة الإلكترونية هي باب للثراء السريع في القرن الحادي والعشرين وأنه يكفي أن يكون لديك متجر إلكتروني لبدأ البيع عبر الإنترنت وجني الأمول بهذه السرعة. لذلك يبدأ معضم المبتدئين دون التفكير في استراتيجية تحديد المواقع واستراتيجية عمل واضحة.

الوهم الثاني هو أن تتخيل أنه من السهل كما في التجارة التقليدية زيادة فرصك في النجاح من البداية بدون أي جهد تسويقي.قبل إطلاق متجر ك الإلكتروني لا بد أن تضع خطة تسويقية ونهج مخطط لكيفية استخدام جميع قنوات التسويق التي ستمكنك من الوصول إلى الجمهور المناسب.

الوهم الثالث هو أن تصدق أنه من الممكن أن تدير متجرك الإلكتروني من كرسي الاستلقاء تحت نخلة على الشاطئ في شرم الشيخ، من خلال تخصيص بضع دقائق فقط له يوميًا. تحتاج التجارة الإلكترونية إلى تركيزك ومجهود جبار منك لمتابعة جميع العمليات من الصيانة والتعديل والتحسين إلى الدعم والمراقبة.

أخيرًا، وهم المنتج ،طبعاً ليس هناك تجارة إلكترونية بدون منتج تقدمة للعميل، البعض يظن أن توفير منتج رخيص أو ذي جودة أو فريد من نوعه أو جديد في السوق هو كُل ما يجب فعله من أجل النجاح في التجارة الإلكترونية، ولكن هذا خاطئ نسبياً رغم أنه فيه بعض الحقيقة. يجب على المنتجات التي اخترتها أن تكون بمثابة حل لأحد مشاكل العميل وتقدم له إضافة في حياته أو شخصه وتعالج نِقاط الآلام لديه. لذلك فعملية إحتيار المنتج الرابح هي عملية يمكن أن تعتبر ” فن”.

2.سوء إدارة المخزون

سوء إدارة مخزون التجارة الإلكترونية يمكن أن يؤدي إلى مشاكل مختلفة لأعمال التجارة الإلكترونية. يمكن أن يؤدي إلى نقص المخزون ، والتكديس الزائد ، وحساب المخزون غير الدقيق ، والمبيعات المفقودة ، والعملاء غير الراضين.

عندما لا يتم الحفاظ على مستويات المخزون بشكل صحيح ، قد يكون من الصعب تلبية الطلبات في الوقت المحدد ، مما يؤدي إلى شكاوى العملاء والمراجعات السلبية. بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن يؤدي الإفراط في التخزين إلى زيادة تكاليف المخزون ، بما في ذلك تكاليف التخزين والصيانة والتأمين.

يمكن أن تؤدي كل هذه المشكلات إلى عدم إكتمال بعض المبيعات وانخفاض الأرباح ، مما يؤدي إلى فشل أعمال التجارة الإلكترونية. لذلك ، تعد الإدارة الفعالة للمخزون أمرًا بالغ الأهمية لنمو ونجاح أي عمل تجاري إلكتروني.

إن اعتماد نظام واستراتيجية موحدة لإدارة المخزون يمكن أن تساعدك على ضمان رضا العملاء ، وخفض تكاليف المخزون ، والحفاظ على مستويات المخزون المُثلى ، مما يؤدي إلى زيادة المبيعات والإيرادات.

3.دعم العملاء لا يرقى المستوى المطلوب

يعد دعم العملاء جانبًا أساسيًا لأي عمل تجاري ناجح في التجارة الإلكترونية. يتوقع العملاء منك أن تقدم لهم مساعدة سريعة وفعالة عندما تكون لديهم أسئلة أو مخاوف بشأن منتج أو خدمة. بدون دعم العملاء المناسب ، قد يشعر العملاء بالإهمال والإحباط ، مما قد يؤدي إلى مراجعات سلبية ، وانخفاض ولاء العملاء ، وفي النهاية انخفاض في المبيعات.

قد يؤدي نقص دعم العملاء إلى صعوبة الاحتفاظ بالعملاء الحاليين وجذب عملاء جدد ، حيث قد يختار المشترون المحتملون منافسًا يتمتع بخيارات دعم أفضل منك ولو بقليل.

من الأهمية إعطاء الأولوية لدعم العملاء كعنصر حاسم ومهم في استراتيجية نمو عملك التجاري عبر الإنترنت ، حيث إن السمعة القوية للحصول على دعم موثوق ومفيد يمكن أن يميز عملك ويساعده على الازدهار في بيئة تجارة إلكترونية شديدة التنافسية.

دعم العملاء يمكن أن يأخذ أشكال عدة، وكلما وفرتها جميعاُ كلما كان العميل فرحاً لأنك تضعه في أقصى إهتماماتك. من بين أهم أشكال تقديم الدعم ما يلي:

  • الدعم عبر المكالمات الهاتفية ( توفير أرقام الإتصال بك).
  • توفير الدعم عبر رسائل البريد الإلكتروني.
  • توفير الدردسة الحية على متجرك الإلكتروني.
  • توفير قاعدة معرفية وصفحة الأسئلة الشائعة التي تجيب على الأسئلة الأكثر شيوعاً.

كلما كنت سريعاً في الرد على عملائك كلما زاد ولائهم لعلامتك التجارية.

4.عملية دفع معقدة

يمكن أن تكون عملية الدفع السيئة أو المعقدة ضارة بأعمال التجارة الإلكترونية الخاصة بك ، مما قد يؤدي إلى انخفاض كبير في المبيعات ورضا العملاء.

قد يتخلى العملاء عن عرباتهم ويختاروا التسوق في مكان آخر إذا كانت عملية الدفع معقدة للغاية أو تستغرق وقتًا طويلاً أو تتطلب الكثير من المعلومات الشخصية منهم.

إن عملية الدفع المعقدة يمكن أن تؤدي إلى صعوبة إكمال العملاء لعملية الشراء ، مما يؤدي إلى تجربة محبطة قد تضر بسمعة علامتك التجارية.

من الأهمية أن تحتوي صفحة الدفع على المعلومات الأساسية فقط وموجهة نحو تلبية احتياجات وتفضيلات عملائك. من خلال إعطاء الأولوية لهذه العملية، يمكنك تحسين تجربة المستخدم الإجمالية وزيادة رضا العملاء وارتفاع معدل الإحتفاظ وزيادة مبيعاتك في نهاية المطاف.

5.تسويق ضعيف

يمكن أن يؤثر ضُعف أو نقص التسويق بشكل كبير على نجاح أعمال التجارة الإلكترونية. جميع الأسواق تنافسية اليوم ، امتلاك متجر جميل ومنتج أو خدمة جيدة لا يكفي لجذب العملاء والاحتفاظ بهم وكسب ولائهم.

بدون خطة تسويق قوية ، قد تكافح الشركة للوصول إلى جمهورها المستهدف ، مما يؤدي إلى عدم وجود زوار للمتجر أو قلة الزوار مما سينعكس حتماً على المبيعات. لا يساعد التسويق في الترويج للمنتجات أو الخدمات فحسب ، بل يساعد أيضًا في خلق الوعي بالعلامة التجارية والولاء ، مما يؤدي بدوره إلى تكرار الأعمال.

من الضروري فهم احتياجات عملائك وتفضيلاتهم وسلوكهم لإنشاء إستراتيجية تسويق مخصصة لهم. يمكن أن يتسبب إهمال التسويق في جعل أعمال التجارة الإلكترونية غير مرئية في عالم الإنترنت ويؤدي في النهاية إلى الفشل. لذلك ، فإن إنشاء خطة تسويق لمتجرك أمر بالغ الأهمية لنمو ونجاح متجرك.

ما الذي يجعل المتجر الإلكتروني ناجحًا؟

على الرغم من هذه القيود والمعوقات التي ذكرناها ، يمكن للتجارة الإلكترونية أن تقدم للشركات إمكانات نمو غير محدودة وربحية متزايدة. بينما تختلف العناصر التي يتم عرضها للبيع من صناعة إلى أخرى ، فإن تجربة التسوق المذهلة تكمن في صميم أي متجر ناجح. يتضمن هذا مظهرًا مبهجًا وواجهة وظيفية تشجع بشكل فعال عمليات الشراء وتسهلها.

بعض هذه العناصر المهمة هي:

  • التصميم الذي يجسد علامتك التجارية وينقل مظهرًا ممتعًا واحترافيًا وجديرًا بالثقة وتجربة مستخدم سلسة لإبقاء العملاء في الموقع.
  • عملية الدفع السلسة والغير المعقدة والتي لا تجبر العمليل على توفير الكثير من التفاصيل.
  • يجب تحسين سرعة المتجر الإلكتروني وتسهيل عملية التنقل لتوفير تجربة رائعة مع عبارات تحث المستخدم على اتخاذ إجراء ووظائف سلسة لجميع العمليات.
  • صفحات المنتج التي تحتوي على معلومات سريعة وكاملة عن المنتجات مثل : المقاس، الحجم، الألوان ..إلخ.
  • صور عالية الجودة ومتنوعة تجذب انتباه الزائر وتحافظ على تركيزه.
  • إنشاء قائمة لجمع عناوين البريد الإلكتروني لتوليد العملاء المحتملين للتسويق والترويج في المستقبل وإعداة استهداف العملاء والعملاء المحتملين.

خــــــتـــامــاً

لقد قطعت التجارة الإلكترونية شوطًا طويلاً منذ بدايتها ، ولا تظهر أي علامات على التباطؤ أو الركود. نظرًا لأن العالم أصبح رقميًا بشكل متزايد ، يستمر الطلب على التسوق عبر الإنترنت في النمو ، والشركات التي تفشل في التكيف تتعرض لخطر التخلف عن الركب.

سواء كنت بدأت للتو في عالم التجارة الإلكترونية أو كنت محترفًا متمرسًا ، فإن مواكبة أحدث الاتجاهات والابتكارات هو مفتاح النجاح. من خلال فهم التحديات والفرص الفريدة للتجارة الإلكترونية ، يمكن للشركات إطلاق إمكاناتها الكاملة والازدهار في العصر الرقمي. فما تنتظرون؟ هيا بنا نبدأ!

    اشترك في نشرة نتاجر البريدية

    وكن أول من يتوصل بأقوى نصائح وحيل البيع والتسويق عبر الانترنت