أهمية التجارة الإلكترونية للمؤسسات والفرد والمجتمع

أهمية التجارة الإلكترونية للمؤسسات والفرد والمجتمع
أهمية التجارة الإلكترونية للمؤسسات والفرد والمجتمع

لا يمكنك تجاهل التجارة الإلكترونية بسبب انتشارها الواسع والذي أصبح لكل إنسان في عصرنا وخاصة جيل الشباب تجربته ولو لمرة واحدة على الأقل فيه، ومهما كان شكل تلك التجربة فإنها تحمل مميزات وعيوب عديدة تعتمد على عدة عوامل مرتبطة بها، ولكن ما أهمية التجارة الإلكترونية بالنسبة لك كمستهلك أو كتاجر، أو حتى للأعمال والاقتصاد العالمي والمحلي؟ 

سنبدأ بتوضيح مفهوم التجارة الإلكترونية، أنواعها، مزاياها وأهميتها لكل جانب، و لتكتمل الصورة سنشير أيضاً إلى سلبياتها والمعوقات التي تواجه الاعمال التجارية عبر الإنترنت.

ما هي التجارة الإلكترونية؟ 

هي مجموعة من عمليات البيع والشراء سواء كانت منتجات أو خدمات، مع إتمام كل ما يرتبط بالعملية الشرائية مثل دفع الأموال والحصول على المنتج وما يتعلق بالعملية من معلومات من خلال الإنترنت، والذي يمثل هنا دور الوسيط بين الأطراف، إذ يتيح هذا الوسيط الإلكتروني القيام بهذه التجارة بكل سهولة لاغياً كافة الحواجز والمسافات ومختصراً للجهد والوقت.

أنواع التجارة الإلكترونية

يختلف نوع التجارة وفقاً لاختلاف الأطراف التي تجري بينهم هذه التجارة، ففي الواقع هناك عدة أشكال للتجارة الإلكترونية حتى وإن كان المفهوم العام لها هو العمليات التي تتم بين التاجر أو الشركة والمستهلك أو العميل، حيث تشمل هذه الأنواع ما يلي:

1. التجارة الإلكترونية من الشركة إلى المستهلك

هي محاكاة لعملية التجارة بالتجزئة، ولكن على الإنترنت، فهي عمليات التجارة التي تتم من الشركة إلى المستهلك، وهنا تكون العمليات التجارية والعلاقات بين الأطراف سهلة وعملية، ولكنها قد تكون غير مستمر ومتقطعة.

2.التجارة الإلكترونية بين الشركات

وهي تمثل كافة المعاملات التجارية الإلكترونية بين الشركات، وهي تحاكي التجارة التي تتم بين المنتج أو المصدر للمنتجات وبين تجار الجملة في التجارة العادية.

3.التجارة الإلكترونية من المستهلك إلى الشركة

هنا يتم عرض المنتجات والخدمات من طرف المستهلك للشركات، وأحد أبرز الأمثلة عليها عندما يعرض مهندس ديكور أو مصمم أو مصور خدماته وأعماله على الشركات.

4. التجارة الإلكترونية بين المستهلكين

تتم هذه العملية بين المستهلكين من خلال وسيط مثل منصة إلكترونية يعرض فيها المستهلك خدماته أو منتجاته لغيره من المستهلكين.

5. التجارة الإلكترونية من الشركة إلى الإدارة

وهي تمثل كافة المعاملات التي تتم بين الشركات والمؤسسات الحكومية عبر الإنترنت، مثل الخدمات الضريبية، وخدمات الضمان الاجتماعي وغيرها الكثير من المجالات.

6.التجارة الإلكترونية من المستهلك إلى الإدارة

وهي العمليات الإلكترونية المختلفة التي تتم بين الطرفين وتشمل الكثير من الجوانب الحياتية والقطاعات المختلفة، مثل التعليم عن بعد ونشر المعلومات، الضرائب، دفع تكاليف خدمات الرعاية الصحية، أو حجز المواعيد الطبية، والضمان الاجتماعي.

أهمية التجارة الإلكترونية للشركات

سنشير في هذا البند إلى مزايا التجارة الإلكترونية من جانب الشركات والتجار والمؤسسات، وكيف تساهم في تحسين دخلها ورفع مستوى الأرباح وبناء هوية وعلامة تجارية قوية لها تستطيع أن تنشرها في كافة أنحاء العالم من خلال الإنترنت:

  • دخل مستمر: تمتاز التجارة الإلكترونية في عدم محدودية وقت العمل أو المساحة الجغرافية كما في التجارة التقليدية، إذ تستمر عمليات البيع والشراء على مدار الساعة.
  • تكلفة منخفضة: لا تحتاج التجارة الإلكترونية وإنشاء متجر إلكتروني إلى تكلفة عالية عند البدء وإطلاق المتجر كما في الواقع، لذا فإن رأس المال المطلوب هنا أقل بكثير من التجارة التقليدية.
  • العرض الانتقائي للمنتجات: تتيح المتاجر الإلكترونية فرصة كبيرة لانتقاء المنتجات الأكثر طلباً لتظهر على الشاشة الرئيسية أو في مكان بارز، وهو أمر لا يتوفر في التجارة على أرض الواقع بسهولة.
  • الانتشار: لا تقتصر مبيعات التجارة الإلكترونية على مساحة محدودة، وهو ما يجعل فرصة الربح أعلى بكثير.
  • سهولة الوصول للعملاء: في التجارة الإلكترونية تتاح للمتاجر فرصة كبيرة للحصول على بيانات العملاء وتحليلها، وبالتالي استثمار الإعلانات وتخصيصها للفئات المهتمة والمستهدفة،مما يجعل كفاءة وفعالية الإعلان أعلى وبنتائج أفضل.
  • التميز: يسهل في التجارة الإلكترونية مواكبة الموضة والتطور ومتابعة المنافسين والعمل على التميز عنهم وتقديم خدمات أفضل.

أهمية التجارة الإلكترونية للمستهلك

للمستهلك نصيب مرتفع جداً من أهمية التجارة الإلكترونية، والتي تدفعه لتجربتها دون تردد:

  • تقليل الجهد والوقت: فلا يحتاج المستهلك سوى فتح هاتفه والتسوق في المتجر بتجربة سهلة وفريدة من البيت وفي أي وقت يريد، هذا يعني أن المستهلك لن يحتاج إلى تخصيص وقت للتسوق وإضاعة يومه فيه.
  • تقييم المنتجات قبل الشراء: وجود تقييمات المنتجات وتجارب الآخرين يزيد من ثقة المستهلك وكأنها عملية تجربة المنتج قبل شراءه.
  • اختيار مكان الشحن: يمكن للمستهلك أن يطلب الشحن إلى المكان الذي يرغب به ويحدده سواء كان بيته أو مكان عمله، أو عنوان لشخص قريب منه.
  • العروض والنقاط: يكافىء المتجر عملاءه المخلصون بنقاط يستفيد منها العميل في الحصول على خدمات أو تخفيضات، كما أن أي عروض وتخفيضات يجريها المتجر سيستفيد منها المستهلك بمجرد دخوله وإجراء عملية الشراء، وليس كما يحدث في المتاجر التقليدية والتي قد لا يتاح للمستهلك دائماً الوصول إليها في وقت العرض.
  • مناسب جداً للشخص الانطوائي: بعض الأشخاص يتجنبون الدخول للمتاجر التقليدية لتفادي الحديث والنقاش حول المنتجات مع الموظفين، لذا فهو يستطيع أن يضع كامل استفساراته في المتجر الإلكتروني دون الحاجة للتواصل المباشر، كما أنه قد يجد الإجابة في التقييمات والمراجعات.

أهمية التجارة الإلكترونية للاقتصاد والمجتمع

من يستطيع نسيان الأثر الواضح والكبير لأهمية التجارة الإلكترونية وفوائدها على صعيد الاقتصاد المحلي والعالمي والمجتمعي، إذ يمكن أن توفر لهم عدة مزايا تتمثل في:

  • السوق المفتوح: تسهيل وصول العملاء من كل مكان في العالم يزيد ويرفع الأرباح، كما أنه يزيد من عمليات الشحن من وإلى البلاد.
  • فرص عمل جديدة ومحاربة البطالة: تلعب التجارة الإلكترونية على توفير فرص عمل جديدة من المنزل، وهو ما ساهم في محاربة البطالة بشكل كبير خاصة للنساء ومن لا تمكنهم ظروفهم من الخروج للعمل، كما نشأت شركات بعدد موظفين كبير نسبياً للعمل في توصيل الطلبات للبيوت.
  • تقليل الازدحام: خاصة في المواسم والأعياد، فعندما تصل الخدمات والمنتجات للمستهلك وهو في مكانه، سيؤثر بطبيعة الحال على الازدحام والضغط على الطرقات.

 معوقات التجارة الإلكترونية

لا يكفي أن تعرف أهمية التجارة الإلكترونية مهما بلغت مزاياها وفوائدها، فيجب أن تكتمل الصورة وتكون أوضح ل العميل والتاجر من خلال معرفة عيوبها وسلبياتها أيضاً:

  • تجربة المنتجات منقوصة: فكرة أن يجرب المستهلك المنتجات غير موجودة، فهو يجربها من خلال تجربة الآخرين افتراضياً، وهي تجربة منقوصة وغير حقيقية وقد تسبب حدوث بعض الأخطاء في الاختيار.
  • تنافسية عالية: تعتبر هذه السلبية هي الأسوء في التجارة الإلكترونية، فالتنافس عالي جداً لإرضاء العملاء، كما أن كل الخدمات والعروض المقدمة متاحة أمام أعين الجميع، وبالتالي فإن التنافس والتميّز على المنافسين أصبح يتطلب من الشركة تقديم أفكار وإضافات تحتاج إلى جهد أكبر مثل عمل منشورات أو مقالات ومدونات عن المنتجات أو عن المجال الخاص بالمتجر.
  • الأعطال في المتجر: تتوقف العملية الشرائية بشكل كامل عند تعطل المتجر الإلكتروني، وتكون الحاجة إلى إتمام الإصلاح فيه ملحة وقد تؤثر كل دقيقة تأخر فيها على نشاط العملاء وعمليات البيع والأرباح.
  • الدعم الفني: إن وجود فريق عمل سريع ودعم فني على مدار الساعة من أهم عوامل نجاح المتجر، لأن بعض العملاء قد يكون قليل الصبر ولا يريد الانتظار كثيراً للإجابة على سؤاله، وهذا يؤدي إلى فقدان عملاء محتملين.
  • طول فترة الشحن: تختلف سرعة وجودة عمليات الشحن من بلد لآخر، وقد تستغرق وقت طويل في الكثير من الحالات والبلدان، وهذه سلبية تجعل العميل لا يتم عملية الشراء إن كان الشحن يستغرق مدة تزيد عن الموعد الذي يرغب به.

مستقبل التجارة الإلكترونية

تشهد التجارة الإلكترونية منذ سنوات نمو وتطور كبير وسريع حول العالم، ومن المتوقع أن تزداد بشكل أكبر خاصة مع دخول أدوات الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي، وإنترنت الأشياء، كل هذه الأدوات تعمل معاً لجعل تجربة العملاء أكثر نجاحاً ولتفادي أكبر قدر من السلبيات وإيجاد حلول فعالة لها.

إذ أن التنبؤات والتوصيات التي يقدمها الذكاء الاصطناعي من خلال دراسة وتحليل البيانات للعملاء وتجاربهم في التسوق، تزيد من قدرة المتجر على تقديم كل ما هو أفضل له، وهذا يرفع من ارتباط العميل بالمتجر واستمرار عمليات البيع وزيادة الأرباح.

خلاصة

بالرغم من الانتشار الواسع والمستمر والموعود بمستقبل كبيرومزدهر للتجارة الإلكترونية خاصة مع دخول أدوات التكنولوجيا التي تعزز من نجاح عمليات البيع والشراء فيها  إلا أنك ستجد بعض المعوقات والسلبيات، ولكنها لا تنفي أهمية التجارة الإلكترونية وما وفرته من خيارات وتجارب تسوق فريدة سواء للمستهلك أو الشركات أو حتى على مستوى الاقتصاد والمجتمع.

    اشترك في نشرة نتاجر البريدية

    وكن أول من يتوصل بأقوى نصائح وحيل البيع والتسويق عبر الانترنت